الفن والمشاهير

لماذا يعتبر رجب من الأشهر الحرم؟

لماذا يعتبر رجب من الأشهر الحرم؟ لسبب لا يعرفه كثيرون يعتبر رجب من الأشهر الحرم، ولاشك أنه مع بداية شهر رجب تكثر عنه الأسئلة سواء عن مستحباته أو محظوراته فضلاً عن أسراره، والتي منها لماذا يعد رجب من الأشهر الحرم؟

خاصة وأنه منفرداً وليس على غرار الأشهر الثلاثة الأخرى، وهوةيثير الفضول أكثر حوله.

لماذا يعد رجب من الأشهر الحرم

ورد عن لماذا يعد رجب من الأشهر الحرم؟ وأن شهر رجب هو من الأشهر الحرم، وسمي رجباً لترجيبهم الرماح من الأسنة لانها تنزع منها فلا يقاتلو، وقيل: رجب أي توقف عن القتال، ويقال رجب الشيء أي هابه بتعظيمها، وفيها الالتزام فيها أكثر بدينه وشرعه. فقال الله عز وجل:” إنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ» (التوبة : 36).

وحددت السنة النبوية الأشهر الحرم أنها أربعة أشهر، وهي: ” شهر ذو الحجة، وشهر ذو القعدة، وشهر محرم، وشهر رجب »، و الأشهر الحرم يضاعف الله الحسنات، لذلك يجب الإكثار من الصدقات وأعمال الخير، وتجنب الآثام والمعاصي.

وقد ذكر بعض العلماء أن الحكمة من انفراد رجب عن الأشهر الحرم: تمكن العرب من أداء العمرة في منتصف السنة، وأن الأشهر المتواليات لأجل الحج، وقال ابن كثير، رحمه الله: ” وقوله تعالى: منها أربعة حرم: فهذا مما كانت العرب أيضا في الجاهلية تُحَرِّمه، وهو الذي كان عليه جمهورهم، إلا طائفة منهم يقال لهم: “البسل”، كانوا يحرمون من السنة ثمانية أشهر، تعمقًا وتشديدًا.

وأما قوله: ” ثلاث متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان، لا كما كانت تظنه ربيعة من أن رجب المحرم هو الشهر الذي بين شعبان وشوال، هو رمضان اليوم، فبين عليه السلام، أنه رجب مضر لا رجب ربيعة.

وانما كانت الأشهر المحرمة أربعة، ثلاثة سرد، وواحد فرد، لأجل أداء مناسك الحج والعمرة، فحرّم قبل شهر الحج، ويشتغلون فيه بأداء المناسك، وحرم شهر ذي الحجة، لأنهم يوقعون فيه الحج، ويشتغلون فيه بأداء المناسك، وحُرم، ليرجعوا فيه الى نائي أقصى بلادهم آمنين.

وحُرم رجبٌ في وسط الحول، لأجل زيارة البيت والاعتمار به،لمن يقدم اليه من أقصى جزيرة العرب، فيزوره ثم يعود الي وطنه فيه آمنا، وقوله تعالى: ذلك الدين القيم أي: هذا هو الشرع المستقيم، من امتثال أمر الله فيما جعل من الأشهر الحرم، والحذو بها على ما سبق في كتاب الله الأول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى