الرياضة

شاهد حقيقة شمس الكويتية تضرب شاب

سبب محاولة شمس الكويتية لضرب شاب

شاهد حقيقة شمس الكويتية تضرب شاب، شمس الكويتية تثير الجدل بمحاولة ضرب شاب. انتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي محاولة  الفنانة شمس الكويتية لضرب شاب وظهرت وهي تقول “خُنت ليه”.

سبب محاولة شمس الكويتية لضرب شاب

تصدر اسم الفنانة الكويتية، تريندات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، خلال الساعات الماضية. بعد انتشار فيدية لها عبر موقع التغريدات الشهير تويتر.

وظهرت شمس الكويتية، خلال الفيديو، في حالة غضب وانفعال شديدين، وتحاول الاعتداء بالضرب على أحد الأشخاص. في حين يقف بينهما شخص آخر، ويسعى جاهداً لمنعها عن التعرض بالإيذاء المعتدى عليه. بعدما بدا عليها أنها فقدت أعصابها.

إقرأ المزيد: حقيقة وفاة حسين العجمي “شبل يام” المنشد الكويتي

شمس الكويتية تثير الجدل بسبب فيديو

أحدث الفيديو جدلاً كبيراً، بين رواد السوشيال ميديا، إذ كتب أحدهم متسائلاً عن أسباب هذا المشهد، وما إذا كان شجاراً حقيقياً. أم مجرد مشهداً تمثيلياً، واستمر الجدل والتساؤلات.

واتضح فيما بعد، أن شمس الكويتية، أن الفيديو تمثيلياً على مقطع “بعت ليه خنت ليه”. من أغنية الفنان إيهاب توفيق الشهيرة “تترجى فيا”، وأنها نشرته عبر حسابها الرسمي على موقع الفيديوهات الشهير “تيك توك”. بغرض المرح مع جمهورها.

شمس الكويتية ويكبييديا

كما ويشار الى أن شمس، مغنية سعودية، ولدت في مدينة حفر الباطن. في 27 أبريل، لأب سعودي وأم كويتية، وتظراً لإقامتها فترة طويلة في الكويت. اقترن البلد العربي باسم شهرتها.

التحقت شمس الكويتية، بالمعهد العالي للفنون الموسيقية بالكويت، لتستطيع بعد ذلك أن تطلق أولى ألبوماتها الغنائية. والذي يحمل اسم “حبيب الورد”. عام 2000 الذي حقق انتشاراً واسعاً في الوطن العربي.

وطرحت ألبومها الثاني عام 2002، بعنوان ” سبع مرات”، ثم أصدرت ألبومها الثالث “مظاهرة نسائية”. في عام 2005، قبل أن تتعاقد مع شركة إنتاج أمريكية، أنتجت لها ألبومين “شمس مصري”، “شمس خليجي”. ليحققا نجاحاً كبيراً على مستوى مصر والوطن العربي.

وبجانب ألبوماتها طرحت مجموعة من الأغاني المنفردة، منها “وش صاير”، “مجنونة”، “واشطح”، “حب ناقص”. وغيرهم الكثير.

هذا كل ما وردنا شاهد حقيقة شمس الكويتية تضرب شاب، إضافة الى شمس الكويتية تثير الجدل بسبب فيديو. وأخيراً شمس الكويتية ويكبييديا.

إقرأ المزيد: كيف يتم تداول العملات الرقمية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى