الرياضة

حكم المفاخذة في الاسلام

حكم المفاخذة في الاسلام، وهذا من الأحكام الإسلامية التي توضح حدود العلاقة الحميمة بين الزوجين وآدابها. أن الله تعالى خلقهم . كما أصبح مؤخرًا مألوفًا في مؤشرات بحث قوقل حول حكم المفاخذة في الإسلام ، سنذكرك في السطور التالية.

 حكم المفاخذة في الاسلام 

حكم مفاخذة الزوجة هو مسموح حلال ولا حرج فيه، وإن مداعبة أرداف الزوجة أو الاستمتاع بهذا هو أمر لا بأس فيه، فقد سمح الله سبحانه وتعالى للشخص التمتع بجسم زوجته كليا، ما لم يكن هذا التمتع يصل إلى الأمور التي حرمها الدين الإسلامي، وهو الإتيان في الدبر أو الجماع في الفرج وقت حيض المرأة، حيث وقال الله تعالى “نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُم مُّلَاقُوهُ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ” هذا والله تعالى أعلى وأعلم.

ما يحل للرجل من زوجته

يسمح للرجل الذي عقد زواجه على زوجته وأتم شروطه كاملة، أن يتمتع بسائر جسمها متى يشاء وكيفما أرد على أن يراعي الأمور التي حرمها الله وأن يرعي رضى زوجته، كما بينت الشريعة الإسلامية في العلاقة الحميمة بين الزوجين وهي كالآتي:

  1. القيام بالنكاح في وقت النفاس أو الحيض.
  2. الجماع أو الوطء في الدبر.
  3. القيام بالنكاح أو المباشرة في الإحرام للحج أو العمرة.

حكم دخول الذكر في الدبر عن طريق الخطأ

حرم الله سبحانه وتعالى الإتيان في الدبر، سواء أكانت في الحيض أو في النفاس أو إن كانت طاهرة، وهذا لما ينجم عن هذا الفعل من ضرر على الرجل والمرأة، وكذلك فإنه فيه قذارة وشذوذ ومخالفة لأمر الله وللفطرة السليمة التي قد خلقها الله عز وجل، ولا شك أن في إدخال الذكر في الدبر هو ذنب عظيم ويستوجب التوبة عنه، ولكن إذا كان ذلك بالخطأ فإن الله تعالى يعفو بإذن الله، هذا والله تعالى أعلى وأعلم.

 

حكم إتيان الزوجة من الفخذين والذي وضحنا فيه أيضاً حكم مداعبة الزوجة. وكما تعرفنا أيضاً على ما يحل للرجل من زوجته بالإضافة إلى اننا قمنا بذكر حكم جماع الزوجة من الدبر عن طريق الخطأ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى